جديد الاستشارات
عنوان الاستشارة : صح وغلط... هكذا الحياة
السؤال :


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

مشكلتي باختصار أن حياتي غلط في غلط!! فكل شيء مختلف لديَّ، فأرى كل من حولي من البنات أحسن مني على كل الأصعدة، وقد تقدمن في حياتهن إلا أنا أعاني من اكتئاب نفسي، وغير موفقة في حياتي، وأكره نفسي.. عندما أراجع طفولتي إلى الكبر أجد نفسي لم آخذ حقي، أسأل لماذا وُلِدت في هذه الحياة، لا أريد أن أكون هكذا، ولم أعرف يوماً من أنا.. المشكلة الأولى هي:  أنا البنت الوحيدة لأمي، وليس لديَّ إخوة أو أخوات، وقد تربيت بدلال زائد عن حده لدرجة أني لم أعد أعرف ما حولي من أشياء، ولا تهمني أبداً، اكتشفت هذا الآن، وهذا أثَّر في شخصيتي في الحياة، فأصبحت كما يقول المستهزئون بي (على نياتي) أي شخص يمكن أن يضحك عليَّ

وأي شخص يمكن أن يستهزأ بي، وهذا سبب لي مشاكل في العمل، حيث حاول أحد الموظفين استغلالي لمصلحته، و تركت العمل بسببه، ولكن في الحقيقة تركت العمل بسبب شخصيتي الضعيفة جداً، كما أن الكثير من الناس والأصدقاء يعيرونني بهذا، لدرجة أن إحدى صديقاتي -وهي لم تكن في الحقيقة ولكن نياتي جعلتها صديقة- قطعت علاقتها معي بصورة مهينة جداً (طلبت مني الابتعاد عنها علناً لترتاح مني ومن مشاكلي). المشكلة الثانية: الحقد.. بدأت أحقد على الجميع بسبب هذا، وكثيراً أدعو على كل من كلمني بصورة أهانتني أو أغضبتني، والمصيبة حتى أمي  أصبحت أكرهها بسبب تربيتها لي، فقد ضيعتني ولم تربني. المشكلة الثالثة: أني منذ حوالي تسع سنوات أصبت بالاكتئاب وأنا في المرحلة الثانوية العامة، ولم أقدر على تجميع المعدل الذي أرغب به، وهذا أثر في نفسيتي حيث كنت متفوقة في الثاني والأول الثانوي، ولكن الله عوضني ودخلت جامعة خاصة وأكملتها. ولكن ما سبب لي هذا الاكتئاب نياتي (الهبلة)، حيث أني كنت أمارس العادة السرية من دون أن أعرف أنها عادة سرية

ولكن كنت أحس بأن ما أفعله خطأ ولكن لم أستطع مصارحة أحد لأني انطوائية ووحيدة حتى أمي خفت منها. واستمر الحال معي إلى أن استطعت السنة الفائتة -والحمد الله- أن أتخلص منها نوعاً ما. المشكلة الرابعة: وهي للأسف المثلية الجنسية، حيث وبسبب برنامج على التلفاز كان يتحدث عن هذا الموضوع أصابني وسواس بأني مثلية، وأن من الممكن أن ترغب المرأة بالمرأة، مما حطم حياتي كليًّا، حيث لم أعد أعرف من أنا، ولم أعد قادرة على التعامل مع بنات جنسي جيداً (لم يكن هناك تعامل حقيقي في الأصل فأنا دائما وحيدة) المشكلة الخامسة: وبسبب المشكلة الرابعة أصبحت أشك في نفسي وطفولتي لدرجة مضحكة وبصورة مؤلمة، حيث أصبحت أظن أني لم أكن فتاة وأنا صغيرة حتى (وهذه مشكلة كبيرة) أصبحت أفكر: هل كنت ألعب بالعرائس وما هو شعوري، ولكن للأسف لم أحصل على إجابة؛ لأن الكثير من تفاصيل الطفولة نسيته (أنا أبلغ من العمر ستة وعشرين  عاماً)، فأصبحت لا أستطيع النظر إلى الألعاب وعرائس البنات وأكرهها، حتى البنات الصغيرات أغار منهن وأحسدهن على التلقائية.
 

حاولت الانتحار مرة ولكن لم آخذ جرعات كافية لإتمام ذلك.. فماذا أفعل أرشدوني.. أقسم بالله فعلت ما بوسعي للإصلاح، وأحاول الآن أن أطرق أبواب الأطباء النفسيين، وأحاول أن أطور نفسي من ناحية الدراسة، أحاول أن أطور فكري وأطهر قلبي، ولكن ماذا أفعل ؟ أرشدوني مأجورين.
 

اسم المستشار : غادة بنت أحمد حسن
الإجابة :


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله..

حياكِ الله ابنتي الكريمة..
 

وحقيقة أنا سعيدة جداً برسالتك هذه التي عكست إيجابية جميلة تدعوني للتفاؤل أن حالك سيكون أفضل بإذن الله في القادم من الأيام، فمن تتمكن من وصف مراحل حياتها بهذا التفصيل الدقيق ومن خلال مواجهة راقية جداً مع النفس، و تحديد أسباب عدم التوفيق في كل مشكلة صادفتك والشروع في كتابة هذه الاستشارة  وإرسالها، بل ومحاولة طلب المساعدة من أهل الذكر وهم هنا كما أدركتِ بتفكيرك الراجح أنهم أطباء النفس، فهذا حقيقة مما يبشر بخير كثير، وأنت بالفعل قمتِ بخطوات رائعة تدل على عدم استسلامك للوضع الذي أنت فيه، وكل ما يلزمك هو الاستمرار والمواصلة والصبر، فأصعب شيء على النفس البشرية هو التغيير، وهو ما يلزمك في جوانب كثيرة في حياتك.

فقط فترة تكون تعاملاتك فيها مع من حولك بدقة وتأنٍّ، و لا تهملي إطلاقاً الذهاب لمعالج نفسي، وكفي عن قولك أن حياتك غلط في غلط، وإنما هي حياة بشرية نخلط فيها عملاً صواباً وآخر خطأ مثل كل البشر، وقوي صلتك بالله تعالى، ولا تكثري من لوم أمك بينك وبين نفسك، فتربيتها لكِ أمر قد انتهى، ولن تعود الأيام لنصلح ما مضى، بل لتوفري قوتك وطاقاتك لإصلاح الحاضر لمستقبل أفضل بإذن الله..

أسأل الله تعالى أن يرزقك السعادة وراحة البال والسكينة والرضا..

وواصلينا بأخبارك..
 

مارأيك في فكرة المشروع ؟
   
  مقبول
  جيد
  ممتاز
 
نماذج من السنة المطهرة لغرس القيم المزيد
المنظومة القيمية المزيد
سلامة الصدر من الأحقاد المزيد
تعرف معنا على مفهوم القيم المزيد
القيم المتضمنة في مقرر الحديث للصف الثالث المتوسط المزيد
خصائص القيم المزيد
لقاء د.فؤاد مع قناة المجد الفضائية المزيد
   

عداد الزوار



:286812


الاسم
الجوال
الأميل